موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic

مجلة طبية متنوعة و موقع خاص بالعلوم الطبية و طب الأسنان باللغلة العربية , ومصدر عربي للمعرفة .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم الابتسامة تقويمياً و مفهوم الجمال السني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
The Empire
The Empire
avatar

الرتبة : ادارة الموقع
عدد المساهمات : 1209
Level : 2110
Like : 5
تاريخ الميلاد : 29/05/1988
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 30
المزاج المزاج : مزاج طبيب أسنان ممارس

مُساهمةموضوع: مفهوم الابتسامة تقويمياً و مفهوم الجمال السني    11/08/13, 07:25 am

مفهوم الابتسامة تقويمياً و مفهوم الجمال السني
اقتباس :


الابتسامة
و تتضمن :
- تطور الطيات الأنفية الشفوية .
- اتساع فتحة الأنف الخارجية ( الخياشيم )
- حركة ذروة الأنف نحو الخلف
- ظهور الأسنان
- الحركة الواضحة للشفاه
- التحديق بالعينين


التحديق بالعينين هو الجزء الأخير من عملية الابتسام و يشير إلى ابتسامة طبيعية و تلقائية الابتسامة التي لا تتضمن التحديق بالعينين تشير إلى الكآبة
مراجعة جيدة للابتسامة من منظور تقويمي تعطى من قبل Sarver 2001
حيث نظر إلى تأثير الحيوية _ الاحياء – الرسوم المتحركة على خصائص الابتسامة و رأوا أن النساء تظهر حيوية أكثر من الرجال أثناء الضحك . و زيادة عرض الأنف بمقدار 14 % , و تتقاصر الشفة العلوية بمقدار 20 % و يتضاعف عرض الفم بمقدار 130 % من العرض الأصلي .
طول الشفة العلوية عند الذكور كان أكبر من الاناث بمقدار 2,6ملم في وضع الراحة و 3,2 عند الابتسام .
و كمعدل وسطي للعينة المأخوذة كان مقدار ظهور الأسنان العلوية حوالي 9,7ملم و المسافة بين الشفتين حوالي 11,8ملم .
المرضى المعالجين تقويمياً كان ظهور القواطع العلوية أكبر و كذلك المسافة بين الشفتين أثناء الابتسام .

خصائص الابتسامة الطبيعية :
إن خصائص الابتسامة الطبيعية تتلخص بما يلي :
ظهور طبيعي للقواطع .
حيث يظهر تقريبا كامل الطول العنقي القاطعي للأسنان الأمامية العلوية .
فقط اللثة في المسافات بين السنية هي التي تظهر
القواطع العلوية لا تلامس الشفة السفلية
الحدود القاطعة توازي الشفة السفلية
عند الابتسام تظهر على الأقل الضواحك الأولى أو الضواحك الأولى و الثانية .
عرض القواطع العلوية يقارب عرض النثرة
الثنايا العلوية و الرباعيات و الأنياب تحقق النسبة الذهبية : (1:0.618) و ذلك حسب (Levin 1978)
بتوافق – بتطابق – ينسجم الخط المتوسط مع الابتسامة المنسجمة و المتوازنة

قياس الابتسامة
وصف Ackerman et al (1998 طريقة موثوقة و متكررة لتسجيل الابتسامة الحرة ( الطبيعية )
الابتسامة قد لا تنشأ عن السعادة أو المشاعر إنما قد تنشأ ، التي تشير إلى التحية أو الرضا أو الثقة بالنفس
يمكن أن تقسم الابتسامة إلى الابتسامة المجبرة ( المقيدة) و الابتسامة الغير مقيدة و التي تبدو طبيعية و يمكن أن تكون ثابتة .
معتمداً على رسم خطوط أفقية و عمودية على الصور الضوئية Akerman et al 1998 من قبل
للابتسامة العفوية تتوافق الخطوط العمودية مع الصوارين - زوايا الشفاه و مع الفرجة وحشي الناب العلوي
و هكذا أسسنا لطرقة ثانية من أجل تعرف الممر الدهليزي الذي وصف أصلاً من قبل هو و الخط المتوسط السني .
الخطوط الأفقية توافق الحافة العلوية للشقة السفلية و الحافة السفلية للشفة العلوية ، و يمكن الحصول علة القياسات التالية :
الانكشاف الأعظمي (الأكبر ) للقواطع العلوية
ظهور ثنيات الشفة العلوية
الشفة السفلية إلى القواطع العلوية
المسافة بين الشفوية في وضعي الراحة و الابتسام
عرض زاويتي الفم ( الصوارين ) أثناء الابتسامة .

مؤشر ( مشعر ) الابتسامة :
و يعرف كما يلي :
مشعر الابتسام = عرض الصوارين أثناء الابتسام مقسوماً على المسافة بين الشفوية بوضع الابتسام
إن مشعر أقل يعني شباباً أقل ( حيث يقل ظهور الأسنان نسبياُ )

العرض بين النابي الأمامي :
يقاس العرض بين النابي من صورة ضوئية لكامل الوجه
الممر الدهليزي الأيمن و الأيسر :
يقاس الممر الدهليزي من زاوية الخط الأنسي للضواحك الأولى العلوية إلى الجانب الداخلي للصوارين .
نسبة الممر الدهليزي .

نسبة الممر الدهليزي :
هناك طريقتان لقياس عرض الممر الدهليزي و هما تستحقان النقاش و الطريقتان موصوفتان من قبل :
نسبة الممر الدهليزي : العرض الجبهي بين النابي مقسوماً على عرض الصوارين

في حين أنه عرف وفق ما يلي :
نسبة الممر الدهليزي : العرض الداخلي بين الصوارين – الأسنان العلوية الظاهرة مقسوماً على العرض الداخلي للصوارين مضروباً ب 100
هناك طريقة تفضل بقوة على الطريقة السابقة كقياس أكثر صحة و فعالية لنسبة الممر الدهليزي
و قد تم وصف امتلاء الابتسامة بأنه : الأسنان العلوية الظاهرة مقسوماً على العرض بين الصوارين الداخلي مضروباً ب 100
عرض الابتسامة : العرض الخارجي بين الصوارين مقسوماً على عرض الوجه في مستوى الصوارين و مضروباً ب 100
في دراسة وصف امتلاء الابتسامة بنسبة العرض بين الصوارين كما يطهر في الجدول 4 -1
إن الصور الضوئية الرقمية للوجوه المبتسمة مع الأصناف المحتلفة لامتلاء الابتسامة حكم عليها من قبل أعضاء لجنة (broad smileعامة وقد وجد أولئك أن امتلاك ممرات دهليزية أصغرية في وضع الابتسامة العريضة ( ل
يعتبر مظهراً جمالياً لدى كل من الرجال و النساء .
و لكن هذا يتناقض مع دراسة تم اقتراح فيها أن العوام( العامة ) لا يميزون بين الأقواس السنية المعالجة
( ضيق ، شريطي و طبيعي ، و واسعة ) و غير المعالجة ، بل و أكثر من ذلك لقد أظهروا أن عرض الممرات الدهليزية لا تمتلك تأثيراً هاماً على الابتسامة من وجهة نظر أي من أطباء التقويم أو أطباء الأسنان أو عامة الناس .
و هناك خلاصات مفيدة عن عوامل جمالية مرتبطة بالابتسامة و هي التالية :

توضع الشفة العلوية ( خط الابتسام ) :
إن الأصناف الثلاثة لتوضع الشفة العلوية تعطى بترتيب تنازلي من الناحية الجمالية .
يشير إلى ظهور الشريط المجاور من اللثة . خطوط الابتسامة اللثوية غالباً يعتقد (GSLإن مصطلح خط الابتسام اللثوي (
بأنها غير جذابة ، لكن شريطاً صغيراً من اللثة المجاورة أكثر من 25% من طول ( ارتفاع ) القواطع يعتبر مقبولاً .
تظهر الإناث وسطياً 1 ملم من خط الابتسام اللثوي و يظهر الذكور -1 ملم .
بالاضافة لذلك إن الوجوه المدورة تحتمل خطوط الابتسامة اللثوية أكثر من الوجوه الطويلة و النحيلة . و بشكل طبيعي إن كلا النموذجين ، ذوي خطوط الابتسامة اللثوية و أولئك الذين لا يمتلكونها هم ذوو شفاه علوية طبيعية الطول .
إن الحافة اللثوية للناب العلوي يجب أن تكون بارتفاع الشفة العلوية عند الابتسام .
و قد تم اقتراح تحليل مفصل أكثر عن شكل الشفة العلوية و علاقتها بالقواطع العلوية ، و هذا يتضمن :
ارتفاع النثرة :
إن ارتفاع النثرة يقاس من تحت الأنف و أخفض نقطة من الشفة العلوية في وسط المسافة بين أعمدة النثرة إن الارتفاع النسبي للنثرةفي علاقته مع ارتفاع الصوارين يعتبر معياراً أكثر أهمية من الارتفاع المطلق للنثرة .
لدى المراهقين إن النثرة أقصر من ارتفاع الصوارين لكن هذا الاختلاف ينخفض بنضوج الوجه .
ارتفاع الصوارين :
( subnasalيقاس ارتفاع الصوارين بشكل متعامد مع الخط الأفقي الذي يمر من النقطة تحت الأنف (
المسافة بين الشفوية في وضعي الراحة و الابتسام :
القيمة المقاسة في وضع الراحة تتواجد فقط في حال وجود عدم كفاءة شفوية .
تظهر ( تنكشف ) القواطع العلوية في وضعي الراحة و الابتسام .
ارتفاع تيجان الثنايا العلوية
ظهور اللثة
قوس ( منحنى ) الابتسام .
منحني الشفة العلوية
إن الأصناف الثلاثة لمنحني الشفة العلوية أثناء الابتسام تعطى بترتيب تنازلي من الناحية الجمالية .
توازي منحني القواطع العلوية وع الشفة السفلية :
إن الأصناف الثلاثة لتوازيمنحني القواطع العلوية مع الشفة السفلية تعطى بترتيب تنازلي من الناحية الجمالية .
يمكن ملاحظة أن الابتسامة المتوازية أو الساكنة هي الابتسامة الأكثر جاذبية و كذلك الأكثر شيوعاً .
وقد أجريت مقارنة بين مجموعتين من المرضى المعالجين و الغير معالجين ، و قد أظهر 40 % منالمرضى المعالجين تغيراً في قوس الابتسامة و 32% من المرضى أظهروا تسطيحاً في الابتسامة .
و 13% من المرضى غير المعالجين أظهروا تغيراً في الابتسامة بينما أظهر منهم 5% تسطيحاً في الابتسامة .
العلاقة بين القواطع العلوية و الشفة السفلية :
إن الأصناف الثلاثة لعلاقة القواطع العلوية و الشفة السفلية تعطى بترتيب تنازلي من الناحية التجميلية حسب الجدل 4-5 .

المنظر ( الصورة ) المائلة ( المنحرفة ) :
تم اقتراح أن المعلومات المفيدة يمكن الحصول عليها من الصورة المائلة أو صورة الثلاثة أرباع .
و بالتحديد إن العلاقة بين مستوي الإطباق و منحني الشفة السفلية و ظهور أسنان الفك العلوي ، متضمنةً الضواحك و الأرحاء و التي تكون غير مرئية بالمنظر الجبهي . إن العلاقة بين قوس الابتسام و الحدود القاطعةو ذرى حدبات القواطع العلوية غامضة ، بينما كانت العلاقة المقترحة هي الانسجام ، في الايضاح عبر نصف الضاحك الثاني و معظم الضاحك الأول .
عدد الأسنان الظاهرة عند الابتسام :
وصف عدد الأسنان الظاهرة في وضع الابتسام من قبل العديد من الباحثين
و تظهر النتائج في الشكل 4-5 . من الناحية التجميلية وصفت الابتسامة التي تظهر الأسنان من الرحى الأولى إلى الرحى الأولى النظيرة بأنها الأكثر جاذبية تليها الابتسامة التي تسمح بظهور الضواحك الثانية و الأرحاء الثانية .
الابتسامة التي تسمح بظهور القواطع الستة هي غير شائعة ( أقل من 7% من كلتا العينيتين ).
وقد تم مقارنة الناحية الجمالية بين الحالات التي عولجت بالقلع و أخرى لم تعالج بالقلع و لا بالتوسيع فلم يجد أي اختلاف بين المجموعتين .
Lip asymmetry عدم التناظر الشفوي
تم قياس عدم التناظر و طول الشفاه لدى المرضى الذين لديهم انزلاق جانبي وظيفي ( عضة معكوسة مع سوء توضع جانبي للفك ) .
استخدموا الصور السريرية و قسموا الشفاه العلوية و السفلية إلى قسمين أيمن و أيسر بخط عمودي يمر من مركز النثرة . و كان هذا الخط يستخدم لقياس طول الشفة العمودي . أما طول الشفة الأفقي فكان يقاس على طول الاتصال بين الشفاه العلوية و السفلية .
بالإضافة لذلك ,إن القياس المطلق لعدم تناظر الشفة كان يستخدم متضمناً الاختلاف بين الأرباع اليمنى و اليسرى و التي توصف بنسبة مئوية لمساحة سطح الشفة الكلي .
إن الانزلاق الوظيفي يظهر بشكل عدم تناظر قابل للقياس بشكل واضح و الذي يوصف _ يتميز بثخانة الشفة العلوية
و رقة الشفة العلوية في جهة الانزلاق

تسجيل الابتسامة عبر صور الفيديو :
ظهر مفهوم تسجيل الابتسامة بطريقة الفيديو أثناء الحركة و الكلام . الطبيعة الحركية المعطاة للتعبير الوجهي ، هي طريقة منطقية للتقدم .
لكن الآن بينما أصبح من الممكن تقنياً تسجيل هذه البيانات ،بقي تحليلها أكثر صعوبة و أقل دقة .
Mbو تم تسجيل الابتسامة و الكلام من المستويين الجبهي و المنحرف لمدة خمس ثواني و التي تنتج 2*4
الابتسامة الأكثر تعبيراً هيكل من بيانات الفيديو . تمت مراجعة جميع مقاطع الفيديو و تم انتقاء أو 2*150
عن المجتمع من أجل التحليل الساكن .
تأثير العمر :
إن تأثير العمر يظهر في الشكلين 4-6و 4-7 عند تقدم الفرد بالعمر تمارس الجاذبية تأثيرها الحتمي .
حيث يصبح مقدار ما يظهر من القواطع العلوية أقل و ما يظهر من القواطع السفلية أكثر (................)

ميلان الفك العلوي :
إن مستوى الفك العلوي يجب أن يوازي الخط بين البؤبؤين يشاهد المريض ( يفحص ) بتوجيه وجهي كامل .
في الواقع يمتلك الفك العلوي مستويين ، مستوى الإطباق الخلفي و المستوي الأمامي ( القاطعي ) . إذا لم يتوازى مستوى الإطباق الخلفي مع الخط بين البؤبؤين من المحتمل عندئذ وجود عدم تناظر فكي سفلي ( بسبب فرط تصنع اللقمة ؟) مع فرط نمو معاوض للفك العلوي في جانب واحد .
إن هذه الحالة بالطبع لا تعالج إلا بالجراحة . لكن إذا توازى مستوى الإطباق الخلفي و الخط بين البؤبؤين دون أن يوازيهما المستوي الأمامي ، عندئذ يمكن علاج هذه الحالة علاجاً تقويمياً فحسب .
و إذا احتاجت هذه الحالة إلى التبزيغ أو التغريز فإن هذا سيتوقف على طول تيجان الأسنان الأمامية .
إن تشخيص و علاج ميلان الفك العلوي يتوقف على تضافر أربعة عوامل هي :
الخط بين البؤبؤين
مستوى الإطباق الخلفي
مستوى الإطباق الأمامي
طول تيجان القواطع العلوية

لقد نشرت مقالة ممتازة وصفت فيها هذه العوامل بمزيد من النفصيل .
الظهور الزائد للثة :
بعض المفاهيم المرتبطة بالظهورو الزائد للثة ( الابتسامة اللثوية ) تمت مناقشتها مسبقاً .
التشخيص و وضع خطة العلاج تتضمن مراعاة العوامل التالية :
العلاقة العمودية النسبية بين مستويي الإطباق الأمامي و الخلفي .
مقدار ظهور اللثة
طول تيجان القواطع العلوية
نموذج الوجه
التأثير المحتمل للنمو الوجهي المستقبلي و التقدم بالعمر .
من المحتمل أن طبيب التقويم و جراحي الفم كانوا متسرعين كفاية بعلاج الكميات المتوسطة من ظهور اللثة ، و هي غير جذابة أقل بكثير مما اعتقد سابقاً و من الطبيعي الزيادة الطبيعية مع العمر .
حيث يزداد مستوى الإطباق الأمامي عمودياً (فرط بزوغ ) بشكل مرتبط مع مستوى الإطباق الخلفي . عندئذ إن التغريز التقويمي سوف يرفع الحافة اللثوية للأسنان الأمامية . حالما يتم التغريز ستتحسن كمية اللثة الظاهرة .
أما إذا كان لدينا حالة مماثلة مترافقة مع قواطع علوية قصيرة بسبب خسارة السطوح السنية أو بسبب الرض . عندئذ اغرز القواطع من أجل الحصول على ارتباط صحيح للحافة اللثوية ثم رمم السن بالشكل المناسب

الجمال السني :
العوامل السنية :
النسب السنية :
يجب أن توجد القواطع بظهور متناسق مع عرض الأسنان الفعلي في تناسب تقريبي معطى في الشكل 4-8
يعطي هذا الجدول العرض السني الأعظمي المتوسط الأنسي الوحشي ( على التاج) . و العرض المتوسط السني الأنسي الوحشي على الحافة العنقية ( على الجذر ) .
يحدث الشذوذ في هذه العلاقات المتناسبة بشكل خاص عندما تأخذ الرباعيات شكلاً غير سوي . و يجب التذكير أيضاً أنه (1:0.618)عند تصوير كامل الوجه إن ظهور عرض القواطع يجب أن يكون بالنسبة الذهبية و هي
العديد من المشاكل السريرية تتركز حول شذوذات العرض أو الارتفاع اللثوي القاطعي للثنايا و الرباعيات العلوية ..
إن نسبة عرض و ارتفاع التاج السريري للقواطع يعتبر طبيعياً ضمن المجال 65% إلى 85% . و إذا كان من الممكن بلوغ هذه النسبة عبر إعادة تشكيل الأسنان ينبغي علينا القيام بذلك . و إن لم يكن ذلك ممكناً يكون مطلوباً منا ترميم هذه الأسنان .
عندما يكون هناك فقد لسن مفرد عندئذ يمكن استخدام السن في الجانب المقابل كدليل لمعرفة مقدار المسافة الواجب تأمينها من أجل السن المفقود . و كقاعدة عامة من أجل تأمين الوظيفة المثالية يجب أن تتوضع الأنياب في مواقعها . و من أجل تأمين ناحية جمالية مثالية يجب أن تتوضع القواطع في أماكنها .
تناقضات في العرض النسبي للأسنان مثل الرباعيات لا تلاحظ بشكل كبير إذا كان التناقض أحادي الجانب بدلاً من ثنائي الجانب .
في حالة وجود رباعية صغيرة أو رباعية وتدية من أجل الترميم اللاحق . من الحكمة أن نحركها أنسياً بشكل خفيف لأته من السهل الحصول على بروفيل
من أجل وجوه الفينير نجعل الرباعيات بتماس مع القواطع السفلية و بذلك نقلل كمية التحضير الوجهي الضرورية .
و على العكس إذا أردنا التتويج عندئذ نجعل( نحرك) الرباعيات بحيث يكون هناك 1 ملم بين السطوح الحنكية للرباعيات و القواطع السفلية لتقليل كمية التحضير الحنكية المطلوبة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.dentalarabic.com
 
مفهوم الابتسامة تقويمياً و مفهوم الجمال السني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic :: علوم طب الأسنان :: تقويم الاسنان والفكين Orthodontics-
انتقل الى: