موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic

مجلة طبية متنوعة و موقع خاص بالعلوم الطبية و طب الأسنان باللغلة العربية , ومصدر عربي للمعرفة .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأجهزة التقويمية الوظيفية Functional Orthotics

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
The Empire
The Empire
avatar

الرتبة : ادارة الموقع
عدد المساهمات : 1209
Level : 2110
Like : 5
تاريخ الميلاد : 29/05/1988
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 30
المزاج المزاج : مزاج طبيب أسنان ممارس

مُساهمةموضوع: الأجهزة التقويمية الوظيفية Functional Orthotics    11/08/13, 07:24 am

الأجهزة التقويمية الوظيفية Functional Orthotics
اقتباس :
الأجهزة التقويمية الوظيفية هي أجهزة تسخر القوى العضلية في المنطقة الفكية للحصول على التأثيرات التقويمية المطلوبة. أي أنها لا تتمتع بأي قدرة على توليد القوى الميكانيكية و إنما تعتمد في عملها على قوى التوتر و الشد الناتجة عن نشاط العضلات و النسج الرخوة الفموية.
أكثر الأجهزة الوظيفية انتشاراً هي الأجهزة المستخدمة لعلاج حالات الصنف الثاني من سوء الإطباق والتي يتم فيها إجبار الفك السفلي على الإطباق بشكل متقدم للأمام عن وضعه الاعتيادي وهذا يسبب شداً عضلياً ينتقل للعظم عبر نقاط الارتكاز العضلية.
تشكل آلية تأثير هذه الأجهزة ومدة فعاليتها في تعديل أو زيادة أو تسريع نمو الفك أو التأثير على اتجاهاته موضوعاً جدلياً إلى حد بعيد جداً.

أنواع الأجهزة الوظيفية:
يوجد تصاميم عديدة من الأجهزة الوظيفية و قدمت تصانيف متنوعة لكن أبسطها و أكثرها وضوحاً ما يلي:

أولاً: الأجهزة الوظيفية المتحركة التي ترتكز على النسج السنية:
تعتبر هذه الأجهزة من أقدم الأنواع و أكثرها استخداماً و ظهرت أول تصاميمها بين نهاية القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين. و تقسم إلى الأجهزة الوظيفية المتحركة الحيادية و الفعالة .
1ً- الأجهزة الوظيفية الحيادية المحمولة سنياً:
لها عدة أنواع و لعل أكثرها شيوعاً هي المنشط الوظيفي Activator ، جهاز بالترز Bionator و جهاز الكتلة المزدوجة Twin block و غيرها.
1- المنشط الوظيفي Activator :
تم تصميم هذا الجهاز المنشط من قبل الطبيب الدانمركي أندرسن Andresen و استخدمه أول مرة عام 1908 م ، و اشتهر هذا الجهاز كثيراً في أوروبا و منذ عام 1936 و بساهمة الطبيب الألماني هوبل و بالتعاون مع اندرسن سميا جهازهما Activator بسبب قدرته على تنشيط قوى العضلات.
يتمثل التصميم الأول لهذا الجهاز بكتلة من الأكريل القاسي عبارة عن صفيحتين علوية و سفلية مندمجتان على مستوى الإطباق و قوس شفوية على مستوى القواطع الست العلوية الذي يمكن الاستفادة منه عند الحاجة لإغلاق المسافات بين هذه الأسنان و إمالتها نحو الحنكي و إنقاص البروز الزائد.
يتم تهيئة ميازيب ضمن الأكريل الذي يغطي السطوح الطاحنة للأسنان الخلفية بحيث يتم أرشاد حركة الأسنان الخلفية العلوية نحو الخلف و الأسفل و الأسنان الخلفية السفلية نحو الأعلى و الأمام و هذا يساهم في تصحيح العلاقة الإطباقية الوحشية ، و في الوقت نفسه تخفيف مقدار التغطية القاطعة أو العضة العميقة الأمامية في حال وجودها.
مبدأ عمل المنشط الوظيفي Activator :
كبح النمو الأمامي للفك العلوي أي أن القوى الناتجة عن تنشيط العضلات الرافعة و الجارة للفك السفلي سوف تحاول إعادة الفك العلوي نحو الخلف لوضع الراحة كما أن وجود الجهاز ضمن الفم يجبر الفك السفلي على البقاء بوضع أمامي و منخفض لذلك تنتقل القوى العضلية عبر الجهاز نحو الفك العلوي و القوس السنية العلوية بشكل قوى ملائمة أمامية خلفية تكبح النمو الأمامي للفك العلوي و هذا تأثير مرغوب لمعالجة حالات الصنف الثاني .
تحريض حركة أنسية للقوس السنية السفلية و حركة وحشية للقوس السنية العلوية و هذه الحركة يتم التحكم بها عن طريق تصميم الجهاز الوظيفي بحيث يتم إرشاد بزوغ الأسنان الخلفية السفلية و العلوية في الاتجاهات الملائمة لتصحيح علاقة الصنف الثاني.
يؤدي هذا الجهاز بالمستوى العمودي دوراً هاماً في تحريض دوران خلفي للفك السفلي و يعمل على تصحيح العضة العميقة و زيادة ارتفاع الوجه عن طريق السماح ببزوغ إضافي للأسنان الخلفية ونتوآتها السنخية.
يمنع بعض العادات الفموية السيئة كمص الشفة السفلية كما أنه يقف حاجزاً بين اللسان و الأسنان و يساعد على تأسيس حالة البلع البالغ.

صنع المنشط الوظيفي Activator :
بعد أخذ الطبعة للقوس السنية العلوية والسفلية و صبها بالجبس الحجري و تشذيبها نقوم بما يلي لصنع هذا الجهاز:
- لا بد من صنع العضة الوظيفية و ذلك بتدريب المريض على العضة الجديدة بأن يقدم فكه السفلي بحيث تصبح أسنانه الأمامية بعلاقة حد لحد و تصبح الأرحاء الأولى بعلاقة صنف أول.
- يتم صنع لفافة شمعية على شكل نعل الفرس بحيث توافق شكل القوس السنية السفلية طولاً و عرضاً ثم تلين بالماء الحار على أن لا نجعل الشمع ليناً بشكل زائد.
- يطلب من المريض تقديم فكه السفلي إلى الأمام و الأسفل حتى الوصول للوضعية المطلوبة(حد لحد) و نطلب من المريض تثبيت فكه في هذه الوضعية حتى تصلب الشمع.
- بعد تصلب الشمع يتم إخراج العضة بلطف و توضع على الأمثلة الجبسية و نتأكد من أن وضع الأسنان متشابه عند كل من المريض و الأمثلة.
- يتم تثبيت الأمثلة على المطبق بوجود العضة الشمعية و يتم تثبيت برغي المطبق على وضعية العضة الجديدة.
- يتم تثبيت العناصر السلكية على المثال بالشم الأحمر.
- يضاف الأكريل (ذاتي التصلب) بعد عزل الأمثلة وفق ثلاث مراحل:
* وضع طبقة علوية لصناعة الصفيحة العلوية.
* وضع طبقة سفلية لصناعة الصفيحة السفلية.
* وضع طبقة ثالثة تصل بين الطبقة العلوية و السفلية.
يتم تشذيب الأكريل و إنهاء الجهاز و تلميه ليتم تسليمه.
يتم ارتداء الجهاز في الأسبوع الأول من 2 – 3 ساعات في اليوم و في الأسبوع الثاني ينام المريض مرتدياً الجهاز إضافة إلى 3 ساعات بالنهار، ثم يتم زيادة عدد ساعات ارتداء الجهاز في الأسبوع الثالث بحيث يجب أن يوضع الجهاز في الفم مدة 10 ساعات في اليوم على الأقل.
سلبيات الجهاز المنشط:
1- يستعمل في حالات خاصة.
2- يتطلب تعاوناً خاصاً من قبل المريض.
3- غالباً ما يتطلب تركيب جهاز ثابت بعد إزالته.
إيجابيات الجهاز المنشط:
1- زيادة معدل النمو في منطقة اللقمة بشكل جيد.
2- فعال في زيادة البعد العمودي(العضة الميقة).
3- فعال في القضاء على العادات الفموية السيئة.
4- قلة تخريش النسج الرخوة.
استطبابات الجهاز المنشط:
1- أسنان الفك العلوي و السفلي مرتصفة بشكل جيد و أن تكون الأسنان عمودية
على قواعدها العظمية.
2- في مرحلة النمو الفعال لدى المرضى.
3- لدى الأطفال الذين لديهم نقص في الطول الوجهي السفلي.
4- مفيد في التثبيت بعد المعالجة لدى مرضى العضة العميقة.
مضادات استطباب الجهاز المنشط:
1- تصحيح مشاكل الصنف الأول.
2- الأطفال الذين لديهم النموذج الوجهي العمودي.
3- الأطفال الذين لديهم تضيق أنفي أو تحسس مزمن غير معالج.
لقد وضعت تعديلات عديدة لهذا الجهاز من قبل العديد من الباحثين و لكل منها استطباباته و إيجابياته و سلبياته .



جهاز بالترز The Bionator
اقتباس :
2- جهاز بالترز The Bionator :
يعتبر جهاز Bionatorشكلاً معدلاً عن الجهاز المنشط الوظيفي و تم تصميم هذا التعديل من قبل الطبيب بالترBalters .
نظراً لضخامة الـActivator فقد لجأ Balters عام 1960 إلى تعديله فجاه أقل ضخامة و أكثر مرونة مما سهل من ارتداء هذا الجهاز طول اليوم.
يعتير بالتر أن التوازن بين اللسان و العضلات المحيطة بالفم هو المسؤول عن أعطاء القوس السنية شكلها كما أنه مسؤول عن التشابك الحدبي.
يعتبر بالتر أن توضع اللسان يكون سبباً أساسياً لكل صنف من سوء الإطباق حيث أن التوضع الوحشي للسان يقود لسوء إطباق من الصنف الثاني. أما التوضع الأمامي السفلي له يسبب إطباق من الصنف الثالث، و انقلاب التوازن لصالح العضلات الخدية و الشفوية العلوية يقود لتضيق في الأقواس وخاصة القوس العلوية. في حين العضة المفتوحة هي نتيجة تالية للمقوية المفرطة و الدفع اللساني الأمامي لذلك صمم بالتر جهازه ليحسن من توضع اللسان و ليضع الفك السفلي للأمام بعلاقة حد لحد بالنسبة للأسنان ألأمامية ، هذا التوضع الأمامي للفك السفلي يزيد حجم التجويف الفموي و بالتالي يجعل ظهر اللسان في تماس مع الحنك الرخو.
مكونات جهاز بالترز:
يتكون جهاز Bionatorمن جسم أكريلي و عناصر سلكية :



1- الجسم الأكريلي الذي يتألف من :
- الجسم الأكريلي في القوس السفلية: عبارة عن صفيحة لسانية بشكل نعل الفرس مثبتة على الأوجه اللسانية للقوس السنية مع جزء من القوس العلوية و يمتد هذا الجزء وحشياً إلى الرحى الأولى الدائمة أو آخر رحى بازغة من كلا الجانبين.



- في القوس العلوية يغطي الجزء العلوي للضواحك أو الأرحاء المؤقتة و الأرحاء الدائمة فقط و تبقى المنطقة الأمامية من الناب إلى الناب مفتوحة كي لا تتداخل مع اللسان أثناء قيامه بوظائفه.
- يتم بناء العضة الشمعية بعلاقة حد لحد و يجب أن يمتد الأكريل نحو 2 ملم تحت الخواف اللثوية السفلية و نفس المسافة فوق الحواف اللثوية العلوية و يجب أن يكون رقيقاً بشكل لا يعيق حركة اللسان و وظيفته.
-



- تملأ المسافة بين السطوح الإطباقية بالأكريل بشكل يمتد إلى نصف هذه السطوح الإطباقية بين الأسنان. بحيث تطبق الضواحك فقط على الأكريل إذ تعطي مجال لبزوغ إضافي للأرحاء الأولى في حال وجود عضة عميقة لتسويتها.

2- العناصر السلكية: التي عبارة عن قوس حنكي و آخر دهليزي.
- نصنع القوس الحنكية من سلك ستانلس ستيل قاسي قطره 1,2 ملم ينشأ من الحواف الأكريلية الموافقة لمنصف الضواحك الأولى العلوية ثم يتابع مسايراً تقعر قبة الحنك مبتعداً عنها بمقدار 1 ملم ، ثم يشكل القوس عروة على شكل بيضة تصل إلى الخط المتوسط مسايرة السطح الوحشي للأرحاء الأولى وتكون فتحة العروة نحو الخلف لأنها ستؤدي إلى توجيه اللسان باتجاه أمامي.



- السلك الدهليزي يكون بقطر 0.9 ملم ينشأ من الأكريل تحت نقطة التماس بين الناب العلوي و الضاحك الأول العلوي يتجه بشكل مودي ثم ينحني بزاوية عمودية للوحشي و يسير وحشياً على طول الخط المنطبق على منتصف تيجان الضواحك العلوية.
- عندما يصل إلى أمام نقطة التماس الأنسية للرحى الأولى العلوية يثنى السلك بشكل دائري باتجاه القوس السفلية، ثم يتجه السلك للأمام و على مستوى موازي لارتفاع الحليمات اللثوية و باتجاه الأنياب السفلية عند هذه النقطة يحنى السلك لكي يصل إلى الأنياب العلوية بحيث يمس تقريباً الثلث القاطع من القواطع، ثم نتابع صنعه بالاتجاه المقابل بنفس الطريقة.


- نبقي السلك الدهليزي في الجزء الموافق للقواطع بعيداً عن القواطع بمقدار ورقة رقيقة أما في الخلف فيبتعد عن الضواحك مسافة كافية لكي يسمح بتوسع القوس السنية و لكن ليس بمقدار يمكن أن يسبب تشوه في شكل الخدود.
- يسمى الجزء الأمامي من السلك الدهليزي بالسلك الشفوي بينما الأجزاء الجانبية تدعى بالانحناءات الخدية انحناءات المبوقة.
لهذه الانحناءات الخدية وظيفتان هامتان:
1. إبعاد النسج الخدية الرخوة عن الأسنان و التي تندفع بشكل طبيعي بين السطوح الإطباقية للأسنان و بذلك تسوي العضة و يكتمل بزوغ الأسان الجانبية.
2. تحريك فعلي للخدود جانبياً مما يؤدي لزيادة حجم الفراغ الفموي بواسطة الوضعية الأمامية للفك السفلي و التي ستؤدي لارتخاء الجهاز العضلي بينما يقوم السلك الدهليزي بإبعاد العضلات عن الغشاء المخاطي السنخي.
- و يبدو أن إزالة التأثير الكابح سوف يؤدي لإجراء توسيع عرضي لأسنان الفك العلوي.
- عند صنع الجهاز يتم تحضير المثالين العلوي و السفلي بحيث يكونان مثبتين مع بعضهما بالشمع حيث نشابك المثالين ثم يلحمان بواسطة الشمع المذاب بواسطة إحدى الأدوات ثم يطبق الأكريل البارد، يمسك بعد ذلك الجهاز من الأسلاك و القطعة الأكريلية ليلمع بعناية دون أن يحدث أي تشوه في مجموعة الأسلاك.


لقد أجريت عدة تعديلات على هذا الجهاز من قبل بعض الباحثين على أمل أن يحسن و من وظائفه و شكله.

ارتداء البيونيتر wearing the Bionator:
- يوضع البيونيتر بشكل طليق ضمن الفم، إذ يكون بالإمكان تحريكه بحرية ويعود لمكانه بواسطة الفك السفلي والشفاه واللسان .
- خلال أول أسبوع يعطى المريض تعليمات بارتداء البيونيتر بعد الظهر بعد ساعات المدرسة وخلال المساء.
- خلال هذه الفترة يتعود المريض على الكلام والقراءة وإظهار الأحرف الصوتية بشكل واضح ويتعلم كيف يخرج ويضع الجهاز في الفم .
- لإخراج البيونيتر من الفم يستعمل اللسان لدفع البيونيتر إلى اليد، ويجب عدم حني الرأس للأسفل عند إخراج الجهاز، يتم إرجاع الجهاز بحيث يعود ليستقر في مكانه بواسطة اللسان.
- بعد الأسبوعين يجب أن يرتدي المريض الجهاز كامل اليوم متضمناً ساعات المدرسة لأن ارتداء الجهاز خلال اليوم كاملاً يحسم نجاح المعالجة، إذ يساعد على استقرار وضع الشفاه واللسان والوضعية الأمامية للفك السفلي من خلال قيام المريض بالوظائف، يجب شرح هذا الأمر للمريض ولوالديه.
- لا يتم ارتداء البيونيتر خلال الوجبات والنشاطات الرياضية ودروس اللغة التي يجب على المريض فيها استخدام الألفاظ بشكل صحيح تماماً أو الغناء أو القراءة بالصوت العالي والنشاطات المماثلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.dentalarabic.com
 
الأجهزة التقويمية الوظيفية Functional Orthotics
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic :: علوم طب الأسنان :: تقويم الاسنان والفكين Orthodontics-
انتقل الى: