cryosurgery in the treatment of Melanin gingival pigmentations


gingival melanin pigmentations – GMP هي تصبغات موضعة في اللثة ناتجة عن زيادة توضع الميلانين .
تعبتر الجراحة بالتبريد من الوسائل الجراحية حديثة العهد نسبيا ، حيث أن
تطورها بدأ يتصاعد اعتبارا من ستينات القرن الماضي ، بداية بالتطبيقات
الجلدية ، تصاعد تطور الجراحة بالتبريد ( أو المعالجة بالتبريد ) ليغزو
معظم المجالات الطبية الأخرى .
إن المبدأ الأساسي للجراحة بالتبريد يعتمد على تطبيق درجات منخفضة من
الحرارة لتخريب النسج المرضية ، و يترافق ذلك مع ردود فعل مناعية تسرع
الشفاء .
من الوسائط القرية ( المواد التي تولد درجات الحرارة المنخفضة ) نذكر :
النتروجين السائل ، NO2 ، الآرغون ، إما باستخدام الأنظمة المفتوحة أو
الأنظمة المغلقة ، كما طورت وحدات للجراحة بالتبريد تعتمد على المقاومة
الكهربائية .
إن مشاركة الجراحة بالتبريد مع تقنيات التصوير ما فوق الصوتي ، و التصوير
بالرنين المغناطيسي ( لا تزال المشاركة مع الرنين المغناطيسي مقصورة على
الدراسات العلمية فقط و لم تطبق بعد في الممارسة السريرية ) ، سمح
بتحديد مدى امتداد الآفة القرية ( أو المنطقة النسيجية المخربة بواسطة
التبريد ) و سمح باتسخدامها في معالجة الأفات المرضية في الأعضاء
البرانشيمية الحشوية .
حاليا تعتبر الجراحة بالتبريد من الوسائل العلاجية الأساسية في خباثات
البروستات ، خباثات الكبد ، كما أنها تستخدم في مجال الأمراض العينية ،
أمراض السبيل الهضمي ، و العصابات ، و أظهرت الدراسات الحديثة أن الجراحة
بالتبريد تحرض ردود فعل مناعية قد تلعب دورا في القضاء على الخلايا
الورمية .
إن تطبيق الجراحة بالتبريد في معالجة الآفات الفموية ، أو آفات الناحية
الوجهية الفكية عموما ، يعتبر من التطبيقات الحديثة نسبيا ، لكنه تطور
ليشمل الكثير من المجالات و يعتبر من التطبيقات الواعدة .
من تطبيقات الجراحة بالتبريد في الناحية الوجهية الفكية يشمل : السرطان
شائك الخلايا ، السرطان قاعدي الخلايا ، الطلاوة البيضاء ، الآفات
الكيسية داخل العظمية ، الأكياس الاحتباسية ، الآفات القلاعية ، و غيرها
سواء بالتطبيق بالمشاركة ، أو كعلاج منفرد ، أو كمعالجة مخففة Palliative
therapy في حالات الأورام الخبيثة واسعة الامتداد غير القابلة للاستئصال
الجراحي .
عموما من أبسط التطبيقات ، في مجال طب الفم ، هو معالجة التصبغات اللثوية ، و التي تمثل مشكلة تجميلية في بعض الحالات .
من أحدث المعالجات الواردة في هذا المجال هو تطبيق الليزر في إزالة التصبغات اللثوية .
و أظهرت دراسة أجراها بكر، عامر أن تطبيق الجراحة بالتبريد في معالجة
التصبغات اللثوية ، أعطى نتائج مماثلة لليزر ، بينما كانت الأعراض الجانبية
، الألم ، الوذمة ، و عدم الارتياح ، أقل في الحالات التي عولجت بالجراحة
بالتبريد .
تقدم الجراحة بالتبريد تقنية واعدة في معالجة التصبغات الميلانينية
اللثوية ، حيث تتميز بأنها طريقة سهلة التطبيق ، لا تحتاج إلى التخدير ،
فعالة و غير مكلفة نسبيا .


تظهر هذه الصورة حالة من
التصبغات اللثوية تمت معالجتها بالجراحة بالتبريد ، ونشاهد فيها التصبغات
قبل المعالجة ، مباشرة بعد التطبيق ، و النتيجة النهائية حيث تمت إزالة
جميع التصبغات اللثوية .
.

ملاحظة : الصورة من مقالة منشورة في مجلة :
Oral Surgery, Oral Medicine, Oral Pathology, Oral Radiology, and Endodontology,
Volume 98, Issue 5, November 2004, Pages 522-527