*
التدبير الجراحي للانثقاب العرضي للجذر في سياق المعالجة اللبية
Mohammad Hosein Kalantar Motamedi, D.D.S
NYSDJ • AUGUST/SEPTEMBER 2006
ماتزال الاختلاطات اللبية شائعة الحدوث رغم التقدم التقني الكبير الذي
طرأ على صعيد الأدوات والمواد السنية, من هذه الاختلاطات حصول انثقاب عرضي
للجذر في سياق فتح الحجرة أو تحضير الأقنية في سياق العلاج أو التهيئة
لاستقبال وتد ما, انكسار إحدى الأدوات أثناء البرد أو التوسيع, انكسار
الجذر أثناء تكثيف الحشوة القنوية وغيرها, والمشكلة أن تلك الحوادث كثيرا
ما يصعب السيطرة عليها أو تفاديها بسبب المتغيرات الكبيرة في تشريح القناة
الجذرية واحتمال وجود تكلس في الأقنية ووجود انحناءات و أشكال شاذة للجذور.

تحصل هذه الحوادث على الغالب أثناء فتح الحجرة أو تنظيف الجذر وتشكيله
أو في سياق تحضير القنة لاستقبال وتد أو عند إجراء محاولة فاشلة لتخطي
أدوات مكسورة. بالنتيجة تعيق هذه الأخطاء إجراء معالجة لبية صحيحة وتزيد من
نسبة الفشل لا سيما في الأسنان المتموتة المترافقة بآفات جذرية.

عادة ما يواجه أطباء الأسنان صعوبة بالغة في تشخيص وعلاج الانثقابات
الجذرية لا سيما في الأرحاء و على الأخص منطقة مفترق جذور الأرحاء السفلية.
في هذا التقرير نعرض لحالة معالجة انثقاب جذري لدى رحى أولى سفلية بطريقة
جراحية ناجحة و بدون إضافة أي مواد حيوية.
Case Report

مريضة بعمر 27 سنة تعاني من ألم وتورم في منطقة الرحى الأولى السفلية اليمنى.
تبين من خلال الفحص وجود معالجة لبية قديمة فاشلة أجريت من سنتين
تقريباً تضمنت وجود أداة مكسورة في القناة الأنسية اللسانية أدت إلى تطور
آفة خلال ستة شهور فعولجت بوضع مادةالأملغم بالطريق الراجع ( جراحياً).

تضمنت الحالة أيضاً وجود انثقاب صغير في القناة الأنسية الدهليزية لم يتم الكشف عنه حينها بسبب غياب أي عرض يدل على وجوده.
بعد مضي ستة شهور على الجراحة عادت المريضة مجدداً وهي تعاني من الألم في نفس المنطقة.
أظهرت الصورة الشعاعية الذروية شفاء الآفة الذروية لكن في هذه المرة
تبين وجود تخرب عظمي في منطقة المفترق بسبب الانثقاب وتجاوز الكوتابركا.


تخرب عظمي في منطقة المفترق بسبب الانثقاب و تجاوز الكوتابركا.
تبين لدى الفحص وجود حركة طفيفة في الرحى المصابة مع لثة متورمة ومؤلمة
عند الجس ولم يتسن سبر الجيب و منطقة المفترق (ليش ما خدر المريضة و سبر
؟؟؟ سؤال برسم صاحب الحالة).

اتخذ القرار بالنفوذ إلى الآفة جراحياً لختم منطقة الانثقاب و إنقاذ الرحى المصابة.
التقنية الجراحية
اتخذ القرار برفع الشريحة اللثوية في منطقة بعيدة عن منطقة المفترق (
لأن الارتباطات اللثوية العنقية كانت سليمة ) وإجراء شق دهليزي أفقي في
المخاطية اللثوية على بعد عدة ملليمترات أدنى منطقة المفترق ثم رفع شريحة
كاملة الثخانة والنفوذ إلى الجذور.

تم تنظيف المنطقة الواقعة بين الجذور وإزالة النسج الحبيبية بمجارف
لثوية بدءاً من الأسفل كما كشطت أقماع الكوتابيركا المتجاوزة بلطف برأس
مشرط جراحي صغير حتى ظهور سطح الجذر بصورة تامة.

تم التأكيد على جودة الختم الراجع وتشذيب الحشوة بسنبلة شقوق (تعليق:
تستعمل في تحضير الميازيب والشقوق و الوهاد لاستقبال مادة فلورية و هي
سنبلة ماسية ناعمة تشبه إلىحد ما سنبلة الفصل التيجانية).

روّيت المنطقة و ردّت الشريحة وخيطت بخيوط قابلة للامتصاص.
شفيت الحالة بهدوء دون أحداث تذكر بعد العمل الجراحي وبينت المراقبة بعد مضي سنة حصول شفاء عظمي جيد في منطقة المفترق.

الحالة بعد سنة
المناقشة
1- يعتمد نجاح المعالجة اللبية على كفاية مراحل العمل كالإرواء و تحضير وحشو وختم الأقنية ومثلها الجراحة.
2- ينبغي ختم منطقة الانثقاب بصورة جيدة أسوة بأي قناة جانبية أو فوهة
ذروية. في الانثقاب صغير الحجم يمكن الاكتفاء بالكوتابركا لسد الانثقاب
داخلياً طبعا بوجود مادة الختم
Sealer أما في الانثقابات الأكبر حجماً فلا بد من ختمها بحشوة خارجية أيضاً.
3- إن وجود اتصال بين الحفرة الفموية و منطقة المفترق عبر جيب ما يؤدي
إلى تعقيدات إضافية في الحالة قد تشتمل على ضياع عظم المفترق مما يتسبب في
مشكلة مضاعفة لبية –حول سنية يمكن حلها عند اكتشاف المشكلة اللبية.

4- إن رفع اللثة الملتصقة لمحاولة النفوذ الحراجي غير مستطب في مثل هذه
الحالة خشية إصابة النسج الداعمة بسبب العلاج. ومن هنا يأتي القرار في عدم
اللجوء إلى الشريحة المخاطية السمحاقية (المثلثية ) التي لها أثر سلبي على
نتائج المعالجة لا حقاً مما دفع إلى الاستغناء عن استعمال الحواجز
barriers
لمنع الهجرة البشروية نحو الأسفل. عوضاً عن ذلك تمت الاستعاضة بإجراء شق
أفقي للنفوذ إلى آفة المفترق دون الحاجة إلى شريحة مزاحة تاجيا بهدف الحفاظ
على الارتباط اللثوي العنقي ومنع إصابة المفترق أثناء العمل, وتجنب تشكل
جيب لثوي في منطقة المفترق ومنع الهجرة البشروية مما عزز النمو العظمي دون
الحاجة إلى طعوم أو توليد نسيجي موجه.

5- تفيد هذه الشريحة في منع ظهور حواف الترميم بعد تتويج السن بالخزف المحمول على معدن كما في حالتنا.

ما يزال السن صامداً بعد مضي سبع سنوات على المعالجة مع تشكل عظمي ممتاز في منطقة المفترق.
ودمتم