بسم الله الرحمن الرحيم

جهاز فوقي مدعوم بوصلات Stud – د. مروان أسود

مقدمة:
تعود فكرة ترك بعض الجذور تحت الأجهزة المتحركة إلى عام 1856. فقد وصف
العالم Ledger في 1956أجهزة تشبه الأجهزة فوق الجذور وقد كان الهدف منها
آنذاك زيادة الدعم والحد من امتصاص العظم السنخي فقط.
تخلل تاريخ الأجهزة فوق الجذور فترة ركود واضحة واكبت ظهور نظرية william
hunter حول الإنتان البؤري والتي دفعت بأطباء أسنان تلك الحقبة إلى قلع كل
الجذور والأسنان المتبقية بهدف علاج الأمراض غير معروفة الإمراضية (بشكل
خاص في بريطانيا)، وحينها بدت فكرة المحافظة على جذور الأسنان تحمل
مساوئاً أكثر من المنافع (Preiskel, 1996).
بالرغم من ظهور النظرية السابقة فقد بقيت فكرة الأجهزة فوق الجذور موجودة
وتطورت مع مرور الوقت وتطورت من كونها طريقة لتأخير امتصاص العظم السنخي
فقط إلى أسلوب علمي يؤمن الدعم والثبات والاستقرار لكثير من الأجهزة
المتحركة(Preiskel, 1996) .
ظهرت مع تقدم الأبحاث فكرة استخدام الجذور في تثبيت الأجهزة المتحركة وذلك من خلال المثبتات المختلفة(Preiskel, 1996).
إن الهدف من الحفاظ على جذور الأسنان في السنخ الأدرد هو تقليل امتصاصه،
التمييز الحسي عند مضغ اللقمة الطعامية، فوائد نفسية للمريض وتحسين ثبات
واستقرار الأجهزة المتحركة(Preiskel, 1996).
تقرير الحالة السريرية:
راجع مريض عمره 58 عام قسم التعويضات المتحركة في كلية طب الأسنان بجامعة حلب وهو مريض درد علوي كامل و لديه أنياب سفلية فقط.
التشخيص:
1_ القصة المرضية:
بعد تدوين المعلومات الشخصية عن المريض (اسمه، عمره، عمله، عنوانه ورقم هاتفه) في ملفه الخاص تم أخذ القصة المرضية.
تبين أن المريض لا يعاني من أية أمراض عامة حادة أو مزمنة. فقد المريض
أسنانه تباعاً بسبب النخور المعممة وقد كان آخر قلع سني منذ شهرين ولم
يرتدي المريض جهازاً متحركاً من قبل.
2_ الفحص خارج الفم:
المريض أسمر اللون ذو وجه مربع الشكل وبروفيل مستقيم. الطية الأنفية
الخدية غير واضحة مع ميزاب شفوي ذقني غير عميق وشفة ممتلئة متوسطة الطول.
فتحة الفم كبيرة. لا يبدي المفصل الفكي الصدغي أي عرض من خلال الجس.
3_ الفحص داخل الفموي:
المخاطية الفموية طبيعية. اللسان كبير الحجم طبيعي التوضع. الحنك الرخو
صنف أول. لعاب المريض مصلي قليل. ارتكاز الألجمة طبيعي. العلاقة الفكية
الأمامية الخلفية طبيعية، المسافة بين الفكية ملائمة لصف الأسنان
الاصطناعية.
القوس العلوية كبيرة الحجم بيضوية الشكل وقبة الحنك بشكل حرفU، الحدبة
الفكية مثبتة والمسافة بين الحدبة الفكية والناتئ المنقاري ضيقة. القوس
السفلية مربعة ومقطع السنخ بشكل حرفV, الأنياب المتبقية تبدو سريرياً
ثابتة لا تعاني من أي حركة واللثة المحيطة بها طبيعية مع عمق ميزاب لثوي
طبيعي لكن هذه الأنياب متطاولة.
4_ الفحص الشعاعي:
لا تبدي الصورة الشعاعية البانورامية وجود أي آفات عظمية أو جذور متبقية
أو أسنان منطمرة. تبدو الأنياب ذات دعم عظمي بما يقارب ثلثي الجذر. القناة
اللبية مستقيمة والنهاية الذروية غير منحنية، لا يوجد خط إدخال لوتدين في
كلا النابين.
خطة المعالجة:
تضمنت خطة المعالجة عمل جهاز كامل علوي وجهاز سفلي فوق جذري ذو وصلات كروية مثبتة على الأنياب السفلية بعد قصها ومعالجتها لبياً.
مراحل العمل:
 معالجة الأسنان معالجة لبية.
 قص تيجان الأنياب وترك 1مم فوق مستوى اللثة وتشكيل السطح المقصوص بشكلٍ
محدب باستخدام سنبلة شاقة ودولابية. تقصير التاج من الدهليزي أكثر من
اللساني لتأمين مسافة كافية لرصف السن الاصطناعي وتقليل سماكة الحافة
الشفوية للجهاز السني . تحضير التاج المتبقي بشكل شبه كتف وتم تشكيل خط
الإنهاء بسنبلة ماسية.
 تفريغ الثلثين التاجيين من القناة الجذرية بسنبلة Gate glidden، ثم
توسيعها لإعطاء حجم مناسب للوتد دون الإضرار بمتانة الجذر وتنعيم جدران
القناة الجذرية بسنابل Largo.
أخذ طبعة الأقنية الجذرية:
وضع خيط أدريناليني ضمن الميزاب اللثوي لتيجان الأنياب السفلية المحضرة،
ثم تم اختيار وتد بلاستيكي مناسب للقناة الجذرية بعد تخريشه بسنبلة
ميكروتور ووضع الوتد في القناة الأكثر اتساعاً وهي قناة الناب الأيمن ولم
توضع في القناة الأخرى لعدم وجود خط ادخال بين القناتين، ثم أخذت طبعة
سليكون قاسي وطري وقد استخدمت البوربات لإدخال السليكون الطري ضمن الأقنية
الموسعة ثم أرسلت الطبعة إلى المخبري.
تحضير الوصلات:
صبت الطبعة بجبس زهري بوسط مفرغ من الهواء ثم شذب المثال وعزلت الأقنية
الجذرية بمادة Diespacer . تم تشميع الوتد الجذري بشمع Zeta ثم شمعت
القلنسوة التاجية إلى حدود خط الانهاء بشمع Bego, ثم ثبتت وصلات Rein على
القلنسوات باستخدام جهاز التخطيط بحيث ينطبق خط إدخالهما مع خط إدخال
الجهاز مستقبلا.
كسيت النماذج الشمعية بمسحوق كاسي Gilvest وتم صبها باستخدام معدن CSE, ثم شذبت ولمعت
تثبيت وصلات الذكر والطبعات الأولية
• ثبتت الوصلات في الأقنية الجذرية بواسطة اسمنت البولي كربوكسيلات.
• أخذت الطبعات الأولية العلوية و السفلية بمادة الألجينات. صبت الطبعات الأولية بجبس أصفر .
• صنعت الطوابع الافرادية من الأكريل البارد.

الطبعات النهائية:

استخدم شمع الحواف Kerr لأخذ طبعة الحواف وأخذت الطبعة النهائية بمعجون
طبع أكسيد الزنك والأجينول S.S.White . علبت الطبعات النهائية وأرسلت
للمخبري من أجل صب الهيكل المعدني.
صب الهيكل المعدني للجهاز السفلي:
استخدم شمع الريليف Dentaruim، ونسخ المثال باستخدام الآغار آغار واستخدم مسحوق كاسي Rima في الصب وصب معدن الفيتاليوم GM80 .
تسجيل العلاقة الفكية:
سجلت العلاقة الفكية للمريض كما هو معروف لدى عمل الأجهزة الكاملة التقليدية .
تم نقل العلاقة الفكية إلى مطبق نصف معدل Hager werken باستخدام القوس الوجهي.
اختيار وتنضيد الأسنان:
استخدمت أسنان اصطناعية شركة Ivoclar. نضدت الأسنان الأمامية بعمل فراغات
فيما بينها بناء على رغبة المريض ثم نضدت الأسنان الخلفية (الشكل16). تم
تسجيل ميل ممر القمة لدى المريض ومن ثم تثبيته على المطبق و عدل تنضيد
الأسنان الخلفية وفقا لميل ممر اللقمة المسجل.
طبخ الأجهزة:
تم تصليب استخدام إكريل vartex وتم استخدام طريقة التصليب بالحرارة الرطبة
بزمن سبع ساعات. وأعيدت الأجهزة العلوية والسفلية إلى المطبق من أجل
تعديل الاطباق . ثم شذبت ولمعت وأزيلت الشؤوزات من باطن الجهاز.
فرغ إكريل باطن الجهاز مقابل الوصلات الذكرية في الجهاز السفلي. ثم تم فحص
دعم وثبات واستقرار الأجهزة والعلاقة المركزية والبعد العمودي والتشابك
الحدبي الأعظمي على فم المريض.

تثبيت الوصلات الأنثوية:

تم التأكد من عدم وجود نقاط تماس بدئية بين باطن الجهاز والوصلات المثبتة
على الأنياب السفلية عن طريق الفتحات الموجودة على السطح اللساني للجهاز
السني . مزج إكريل ذاتي التصلب ووضع في باطن الجهاز وهو في المرحلة
العجينية وأعيد إلى فم المريض ليطبق في الإطباق المركزي، ثم رفع الجهاز من
مكانه قبل التصلب النهائي للإكريل وأزيلت الزوائد الإكريلية حول الوصلات
ثم أعيد إلى الفم حتى تمام التصلب.
على فكرة يا جماعة المريض هادا نزلت حالتو بمقال في مجلة طبيب الأسنان العربي للدكتور مروان أسود و الدكتور خالد بولاد………….
.
الصور :