موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic

مجلة طبية متنوعة و موقع خاص بالعلوم الطبية و طب الأسنان باللغلة العربية , ومصدر عربي للمعرفة .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التحضير القنيوي ( 1 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
The Empire
The Empire
avatar

الرتبة : ادارة الموقع
عدد المساهمات : 1209
Level : 2110
Like : 5
تاريخ الميلاد : 29/05/1988
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 30
المزاج المزاج : مزاج طبيب أسنان ممارس

مُساهمةموضوع: التحضير القنيوي ( 1 )    14/08/13, 03:17 am

التحضير القنيوي ( 1 )
اقتباس :
استقبال المريض:
ان اللقاء الأول بين الطبيب والمريض في غاية الأهمية حيث يسمح الإستقبال الجيد للمريض أن يتناسى ألمه وليس من المناسب البدء بالمعالجة بشكل مباشر بل لابد من صرف بعض الوقت في الحديث و الذي يتم من خلاله استجواب المريض .

الاستجواب:
شتمل الاستجواب على ما يلي :
1- هوية المريض :اسم المريض المهنة الجنس والعمر العنوان

2- الحالة العامة للمريض :الأمراض القلبية - الأمراض العصبية - أمراض الدم - التحسس

3- الشكوى الرئيسية:
- يمكن معرفة الشكوى الرئيسية للمريض بسؤاله عن السبب الذي دعاه الى الزيارة
- يجب على الطبيب تسجيل الظروف التي ظهرت فيها الأعراض
- يجب التحقق من صفات الألم : مستمر أم متقطع, ليلي أم نهاري, واخز نابض ثاقب مثار أم عفوي
- التحري عن الأمور المرافقة للألم : الإنتباج, فوهات النواسير

4- فحص الفم والأسنان :
1-الفحص العياني : يتم من خلاله فحص هيئة المريض الخارجية كما يتم التحري
عن وجود نواسير جلدية
2-الفحص السريري : ويتم من خلاله :
أ- التحري عن الصحة الفمويةالعامة واجراءات العناية الفموية
ب- فحص النسج اللينة
ج- فحص القوسان السنيتان
د- تحديد السن المعنية بالشكوى وفحصها
3- طرق الفحص:

1- الفحص بالجس alpationوهو استعمال حس اللمس لتشخيص حالات مرضية لاصابات العظام والانتباجات الناتجة عن الالتهابات والأورام والأكياس
2- الفحص بالقرع Percussion : وهو اختبار ذو قيمة تشخيصية كبيرة حيث
يفيد القرع في تحديد مصدر الألم : الألم اللبي يثار على القرع الأفقي
الألم الرباطي يثار على القرع العمودي



5-الإختبارات الحيوية:
وذلك لمعرفة حيوية السن دون الإعتماد عليها كليا بل نستعملها لتأييد الدلائل الأخرى
أ- الإختبارات الحرارية :
- اختبار الحرارة :تعزل السن ويطبق على الثلث المتوسط من السن قطعة من مركب الطبع أو الكوتا بيركا المسخنة
- اختبار البرودة :ويتم باستخدام الماء البارد أو بتطبيق قطعة من الثلج أو كرية قطنية مبللة بكلورالايتيل حيث يجب عدم تطبيقه مباشرة على السن لأن ذلك يثير ألما شديدا
ب- الإختبارات الكهربائية :ان الإختبارات الحرارية قد تثير الرباط السني فتختلط النتائج أما الاختبارات الكهربائية فتنحصر تأثيراتها على اللب السني
ج-الفحص بسبر الفوهات :ويتم ذلك بسبر فوهات النواسير بأقماع الفضة أوبأقماع الكوتا بيركا ثم اجراء التصوير الشعاعي


6-الفحص الشعاعي :
يعتبر الفحص الشعاعي المرآة التي تعكس ما لا تراه أعيننا من بنية السن الداخلية والتغيرات المرضية الحادثة فيها. و تسمح الصور الشعاعية الأولية بما يلي :
1- تحديد تشريح اللب والجذر السني .
2- وصف البنى الطبيعية وعلاقتها مع بعضها .
3- تحديد صعوبة الحالة وإنذار المعالجة وضرورة المراقبة .
4- تحديد وجود المرض وأحيانا ً نوعه .
المعلومات التشخيصية :
إن الصورة الشعاعية على صغرها تعطينا الكثير ، وفيما يلي سنذكر بعض النقاط الأساسية :
1- لا تُظهر الأسنان ذات التهاب اللب الغير ردود أية تغيرات حول ذروية شعاعية .
2- ليس من الضرورة أن تترافق الأسنان ذات الألباب المتموتة مع آفات ذروية .
3- عندما يكون فراغ القناة ليس في مركز الجذر فيجب أن نتوقع وجود قناة ثانية ، حيث أن وجود قناة واحدة في الجذر يظهر شعاعيا ً في مركز الجذر بشكل دائم حتى مع الإزاحة الأفقية .
4- تظهر الآفات حول الذروية الشافة على الأشعة ذات المنشأ اللبي مترافقة مع فقد في الصفيحة السنية القاسية .
5- في الأسنان وحيدة الجذر تغير شفوفية القناة الجذرية يضعنا أمام أحد الاحتمالات :
• حجرة اللب عريضة انفصلت إلى قناتين .
• قناة كبيرة واحدة انفصلت إلى قناتين .
• قناتين منفصلتين بمسارين مختلفين تراكبا فوق بعضهما في الصورة الشعاعية
6- تغير شفوفية القناة في الثلث الذروي للجذر تدل على أن مخرج القناة إما على السطح الدهليزي أو اللساني للجذر .
7- اتساع المسافة الرباطية في نهاية الجذر وبشكل جانبي يدل على أن الثقبة الذروية جانبية وليست في نهاية الجذر الشعاعية .
8- يحتوي العظم القشري على 52 % من الأملاح المعدنية وعليه يفقد 6.6 % منها لتصبح الآفة ظاهرة على الصورة الشعاعية .
9- يمكن أن تخفي الصفيحة القشرية في الفك السفلي الآفات المتوضعة في الداخل (حسب رأي 1988 , Bender ) لكن وبسبب التغير في طبيعة المنطقة الواقعة ما بين العظم القشري والإسفنجي فإن أية آفة تتوضع في هذه المنطقة تظهر على الأشعة بسبب التغير الحادث في بنية العظم الحاجزي .
10- تفيدنا الصورة الشعاعية في تحديد حجم الآفة الذروية ، وجود تكلسات ـ امتصاصات ـ كسور ـ نواسير ( ويكشف مصدر الناسور بوضع قمع كونها في مدخله وأخذ صورة شعاعية فتحدد السن المسببة له )
11- تساعد الصور الشعاعية في تحديد الأسنان غير مكتملة الذروة وبذلك يتوقع الطبيب استجابات خاطئة على فحوص الحيوية .
التشخيص التفريقي :
إن للآفات الشافة لبية المنشأ صفات تميزها عن الآفات غير اللبية .
- غياب الصفيحة القاسية حول السنية ( Lamina-Dura ) أو قد تكون في طور الامتصاص .
- تبقى الشفوفية الشعاعية عند الذروة مهما تغيرت زاوية التصوير بالإزاحة .
- عادة ما يرافقها تموتا ً في اللب السني .
فوائد التصوير الرقمي الحديث :
1- انخفاض الجرعة الشعاعية المطلوبة بمقدار 50 % من الأشعة العادية .
2- الحصول على صور فورية وذات نوعية عالية .
3- قابلية الخزن وإمكانية الاستشارات بين الاختصاصات عن طريق الشبكات .
4- إمكانية معالجة الصور على الحاسب : التحكم بالتباين ـ الحجم ـ الدقة .... مما يؤمن تشخيصا ً وقراءة ممتازة للصور الشعاعية .
مساوئ التصوير الرقمي الحديث :
1- الكلفة العالية .
2-لا يمكن وضع الحساس داخل الفم بنفس سهولة وضع الفلم العادي وذلك لأن :
• الحساس أثخن من الفلم العادي ولا يمكن تثبيته على حامل الأفلام العادي .
• سطح الحساس قاس وغير قابل للثني .
• يوجد سلك يصل بينه وبين الحاسوب في نظام CCD .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.dentalarabic.com
 
التحضير القنيوي ( 1 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic :: علوم طب الأسنان :: علم المداواة endodontic & Operative Dentistry-
انتقل الى: