موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic

مجلة طبية متنوعة و موقع خاص بالعلوم الطبية و طب الأسنان باللغلة العربية , ومصدر عربي للمعرفة .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دلائل نظرية العدوى البؤرية المعتمدة على الممارسة السريرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
The Empire
The Empire
avatar

الرتبة : ادارة الموقع
عدد المساهمات : 1209
Level : 2110
Like : 5
تاريخ الميلاد : 29/05/1988
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 30
المزاج المزاج : مزاج طبيب أسنان ممارس

مُساهمةموضوع: دلائل نظرية العدوى البؤرية المعتمدة على الممارسة السريرية    14/08/13, 02:54 am

دلائل نظرية العدوى البؤرية المعتمدة على الممارسة السريرية
اقتباس :
العديد من مبادئ نظرية العدوى البؤرية التي تستعاد اليوم في ضوء البحث الأخير تظهر الصلات بين الصحة الفموية والعامة.
على أية حال،من أجل أن لا تسوء سمعة الفرضية لمرة ثانية، يجب أن لا يكون هناك تنسيب غير مدعوم بدليل ، فلا نظريات بدون دليل .
يزودنا العصر الحديث من الأبحاث في الطب وطب الأسنان المعتمدة على الدليل ببيئة ممتازة يتم فيها فحص العلاقات المحتملة بين الإصابة الفموية والاضطرابات الجهازية.
لتأسيس علاقة بين الحالتين A وB، يجب أن تفحص مستويات مختلفة من الدليل . كل الدلائل العلمية لا تعطي نفس الوزن, والدليل الأقوى على الأرجح هو تلك العلاقة الحقيقية التي توجد بين الحالات. والجدول يصف هذه المستويات المختلفة للدليل.


على سبيل المثال، في فحص العلاقة بين مستويات الكولسترول المرتفعة والأحداث المتعلقة بأمراض القلب التاجية CHD :
1- الأدبيات قد تتضمن أولياً تقارير الحالات بشكل كامل أو المعلومات التشخيصية المماثلة التي وجد فيها أن المرضى الفرديين المصابين بإحتشاء عضلة قلبية حديث (MI) تبين بأن لديهم مستوى مرتفع من الكولسترول. هذه التقارير القصصية تقترح علاقة محتملة بين مستوى الكولوستيرول المرتفع والإحتشاء (MI)، لكن الدليل على ذلك ضعيف.

2- إن تقارير الحالات قد تؤدّي إلى الدراسات العرضية (قصيرة الأمد ) والتي يفحص فيها عدد كبير من الناس الخاضعين للدراسة لتحديد فيما إذا كان أولئك الأفراد الذين أصابهم الإحتشاء MI عندهم مستويات كولسترول أعلى من الأفراد الآخرين (المجموعة القياسية) الذين لم يصيبهم إحتشاء .
مثالياً ، هذه الدراسات العرضية تخضع للأسباب أو العوامل المحتملة الأخرى المرتبطة بالإحتشاء MI، مثل العمر، الجنس، و تاريخ التدخين . بكلمة أخرى، الأبحاث السابقة حول الإحتشاء سوف تتم مرة ثانية متوافقة بمعايير من العمر المماثل، الجنس، و تاريخ التدخين . ثمّ ستفحص مستويات الكولسترول لديهم لرؤية التشابهات أو الاختلافات.
إن مستوى الكولسترول المرتفع بشكل واضح كموضوع البحث السابق لمقارنة مرضى الإحتشاء بالمرضى الأصحاء يقدم دليلاً أقوى من دراسة تقارير المرضى، وهو يثبت أيضاً علاقة محتملة بين الكولوستيرول المرتفع و الإحتشاء MI.

3- إن الدليل الأقوى من ذلك تؤمنه الدراسات الطويلة الأمد (المطولة)، والتي يفحص فيها الأشخاص الخاضعون للدراسة بمرور الوقت. على سبيل المثال , يتوجب على مجموعة من الأشخاص إجراء تقييم لمستويات الكولسترول بشكل دوري خلال عدة سنوات. فإذا أصاب الأفراد ذوي المستويات المرتفعة من الكولسترول نسبة أعلى بكثير من الإحتشاء MI بمرور الوقت مقارنة بالمجموعة ذوي المستويات الطبيعية من الكولسترول ، فإن ذلك يقدم دليلاً أقوى لتثبيت العلاقة بين الكولسترول والإحتشاء .

4- أخيراً،المداخلة التجريبية قد تصمم لتعديل الحالة المسببة بشكل محتمل ولتحديد تأثير هذا التغيير على الحالة الناتجة . على سبيل المثال، مرضى الكولسترول المرتفع قد يقسمون إلى مجموعتين: مجموعة تستعمل دواء أو حمية لتخفيض الكولسترول و مجموعة قياسية لا يتم التدخل عليها . هذه المجموعتين لربما أيضا تقارنان مع مجموعة ثالثة ذوي مستويات كولسترول طبيعي .بمرور الوقت، تحدد نسبة الإحتشاء MI في كل مجموعة . فإذا أصاب المجموعة التي تتبع نظام تغذية لتخفيض الكولسترول نسبة منخفضة جداً من الإحتشاء MI أخفض بكثير من المجموعة ذوي الارتفاعات المستمرة في مستوى الكولسترول، فإن ذلك يؤسس دليل قوي على وجود علاقة بين الكولسترول والإحتشاء MI .

في كل مستوى من الدليل، من المهم تحديد فيما إذا كان يوجد علاقة معقولة حيويا بين الحالتين A وB. على سبيل المثال، إذا دعمت دراسة تقارير الحالات، والدراسات العرضية، والدراسات الطولية، والتداخلات التجريبية كلها العلاقة بين مستويات الكولسترول والإحتشاءMI، فإنه تبقى الأسئلة التالية :
o كيف يتعلق الكولسترول بإحتشاء العضلة القلبية؟
o ما الآليات التي يؤثر فيها الكولسترول على الجهاز القلبي الوعائي و يزيد فيها خطر الإحتشاء ؟
تزودنا هذه الدراسات ببيانات توضيحية تثبت العلاقة بين الحالتين.

نظرية العدوى البؤرية، كما اقترحت و دوفع عنها في أوائل القرن العشرين، لم تكن مستندة تقريبا على أي دليل.وإن ما كان متوفرا لتثبيت هذه النظرية هو فقط بعض تقارير الحالات والدراسات العرضية (قصيرة الأمد) والحكايات الأخرى . بالرغم من أن الآليات التوضيحية اقترحت، لا شيء صدق بالبحث العلمي. ولسوء الحظ ، فإن هذه النظرية تلتها مفاهيم حديثة من الممارسة السريرية المستندة على الدليل مؤكدة لها ومؤدية إلى القلع الغير ضروري لملايين الأسنان. حالياً، في إعادة فحص الروابط المحتملة بين الإصابات الفموية والحالات العامة فإنه من الضروري تحديد ما إذا كان الدليل :
(1) متوفر
(2) ما زال يحتاج لتثبيت الروابط
(3) يثبت الآليات المحتملة للروابط.
يراجع هذا الفصل المعرفة الحالية التي تتعلّق بتأثير الإصابة حول السنية على الصحة العامة عموما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.dentalarabic.com
 
دلائل نظرية العدوى البؤرية المعتمدة على الممارسة السريرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic :: علوم طب الأسنان :: علم المداواة endodontic & Operative Dentistry-
انتقل الى: