موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic

مجلة طبية متنوعة و موقع خاص بالعلوم الطبية و طب الأسنان باللغلة العربية , ومصدر عربي للمعرفة .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحديد الطول العامل Working determine longitude

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
The Empire
The Empire
avatar

الرتبة : ادارة الموقع
عدد المساهمات : 1209
Level : 2110
Like : 5
تاريخ الميلاد : 29/05/1988
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 30
المزاج المزاج : مزاج طبيب أسنان ممارس

مُساهمةموضوع: تحديد الطول العامل Working determine longitude   14/08/13, 02:23 am

تحديد الطول العامل
اقتباس :
الهدف من هذه الخطوة تعيين الطول العامل (أو البعد عن الذروة) الذي يجب أن يتم وفقه تحضير الأقنية وحشوها , أفضل ما يكون الطول العامل بحيث يكون بعيداً عن الذروة 1-2 مم رغم أن ذلك قد يختلف قليلاً باختلاف التشخيص .
من الممكن أن تنهى المعالجة من 0-2 مم عن الذروة في حال تموت الب ومن 0-3 مم إذا كان اللي حياً.
يختلف الطول الذي يجب ان نصل إليه باختلاف العوامل امؤثرة وبالتالي لا يمكن استخدام هذه القيم القياسية دوماً . إن موقع الذروة ليس ثابتً وتحديد موقعه بشكل تقريبي ممكن ةلك لا يتم عادة باستخدام صورة شعاعية فقط , ولذا فإنه يجب تقرير الكول العامل تقريبياً باستخدام القيم المتوسطة للبعد بين الثقبة الذروية و الذروة الحقيقية ومن التضيق الذروي إلى الثقبة الذروية , وإن أجهزة تحديد الذروة الالكترونية ذات فائدة كبيرة في تحديد الطول العامل في العديد من الحالات .
تجمع أغلب الدراسات النسيجية والحيوية المتعلقة بالتندب بعد حشي الأقنية إلى أنه من المفضل حصر استخدام الأدوات ومواد الإرواء ومواد الحشي ضمن الفراغ القنيوي .

نقاط الدلالة أو العلام
نقطة الدلالة هي نقطة على السطح القاطع أو الطاحن يتم بدءاً منها قياس الطول العامل ويجب العودة إليها في كل مراحل التحضير وحشي الأقنية .

اختيار نقطة الدلالة
يتم اختيارها بحيث تكون ثابتة ومستمرة وسهلة الرؤية خلال التحضير وعادة ما تكون النقطة الأعلى على الحد القاظع في الأسنان الأمامية وذروة حدبة دهليزية على الأسنان الخلفية . من المفضل استخدام نقطة دلالة واحدة لكل اللأقنية في الأسنان متعددة الجذور وتكون الحدبة المفضلة عي ذروة الحدبة الدهليزية اللسانية .
استقرار نقطة الدلالة
يتم اختيار نقطة دلالة لن تتغير أثناء المعالجة أو بين جلسات المعالجة . وكمثال على نقاط الدلالة غير الثابتة نأخذ الحدبات الضعيفة أو اسمنتات الترميم المؤقت , وفي حال اضطرارنا لاستخدام حدبة ضعيفة فيجب تخيضها بشكل كبير قبل تحضير المدخل .
لا يمكن الوثوق بالارتفاعات الحفافية أو قعر حجرة اللب كنقاط دلالة لأنها غير ثابتة ولصعوبة رؤيتها .

طرق تحديد الطول
بعد تحضير المدخل وتحضير القسم التاجي من القناة بـطريقة passive step-back يتم تحديد الطول .
هناك العديد من طرق تحديد الطول العامل المستخدمة والتي تم دراستها والنصح بها وتشمل الصور الشعاعية (التقليدية أو الرقمية) , الطرق الالكترونية أو الطرق المعتمدة على حس اللمس وجميعها يعوزها الدقة .
الطرق الالكترونية ذات فائدة كبيرة في العديد من الحالات ولكن يجب التأكد منها شعاعياً بينما الطرق المعتمجة على حس اللمس لا يمكن الاعتماد عليها أبداً .

يتم استخدام الصور الشعاعية عادة لتحديد الطول العامل والطريقة لذلك كما يلي:
1. يتم قياس المسافة بين نقطة الدلالة والذروة باستخدام مسطرة لبية ملمترية ويتم ذلك على الصورة التشخيصية المأخوذة بطريقة التوازي .
2. يتم طرح 3 مم من القياس السابق لتحديد الطول العامل المقدر , ويتدخل في ذلك عدة عوامل :
a) علاقة الذروة الشعاعية بالنسبة للثقبة الذروية الحقيقية أو التضيق الذروي .
b) التكبير : نأخذبعين الاعتبار وجود تكبير بمقدار 2 مم في كل الأسنان (بسبب تباعد الشعاع المركزي) .
c) يجب أن ينتج عن طرح 1-3مم دخول الأداة مبدئياُ إلى وضع أقصر من الطول العامل الحقيقي بقليل .
3. نعين الطول العامل على عدة قياسات من المبارد الصغيرة لواسطة محددة مطاطية .
4. نستخدم هذه الأدوات من الأصغر إلى الأكبر لسبر القناة حتى نصل إلى أداة تشتبك مع القناة على طول مساو أو أقل قليلاً من الطول العامل المقدر . وهنا يوجد احتمالان :
a) المبرد من قياس 25 أو أكبر : حينئذ نجري صورة شعاعية والمبرد داخل القناة لتحديد الطول العامل.
b) المبرد أصغر من 25 : نجري برد للقناة بطريق passive step-back وبعدها نجري صورة شعاعية بمبرد يشتبك بقوة مع الجدران .
يجب ألا نستخدم مبارد من قياس 8 أو 10 لتحديد الطول بالصور الشعاعية وذلك لأن النهاية الدقيقة للمبرد تضمحل في الصورة ولا يمكن رؤيتها عادة وحتى المبارد من قياس 15 غالياً ما تكون غير واضحة في صور الأرحاء
5. في الأسنان متعددة الأقنية يوضع مبرد في كل قناة .
6. عندما يحوي أحد الجذور أكثر من قناة (أو قد يجوي قناة غير مكتشفة)يجب توجيه قمع جهاز الأشعة بإزاحة أفقية بمقدار 20-30 درجة عن التوجيه الاعتيادي (تستثنى من ذلك الأرحاء العلوية التي تحتاج إلى صورة بتوجيه اعتيادي على الأقل .
7. بعد ذلك نأخذ صورة والأدوات ضمن الأقنية مستخدمين التصويؤ الاعتيادي أو الرقمي .

الطول العامل المصحح
والذي يتم تحديده بقياس المسافة بين ذروة المبرد وذروة السن الشعاعية , بعد ذلك يتم تعديل الطول العامل على المبرد إلى ما قبل 1-2مم من الذروة الشعاعية .
يختلف البعد عن الذروة الشعاعية الذي نعتمده في كل حالة باختلاف التشخيص حيث إن وجود آفة حول ذروية يمكن أن يؤدي إلى امتصاص العظم والنسج السنية الذروية , وهذا الامتصاص قد يكون أو لايكون مرئياً شعاعياً ولكنه بالتأكيد يغير من تشريح الذروة بشكل كبير . ويتم تحديد البعد عن الذروة الشعاعية كما يلي :
1. لايوجود امتصاص في العظم أو الجذر : نبتعد 1 مم عن الذروة الشعاعية .
2. يوجد امتصاص في العظم دون امتصاص في الجذر : نبتعد 1.5 ممعن الذروة الشعاعية .
3. يوجد امتصاص في كل من العظم والجذر : نبتعد 2 مم عن الذروة الشعاعية .
يتم قياس المسافة بين المبرد والذروة ومن ثم يتم تعديل المحددة للحصول على الطول العامل الصحيح , وعادة لانحتاج لصورة شعاعية إضافية للتأكد من الطول إلا في حال كانت المسافة بين المبرد والذروة أكبر من 3مم .

الطرق البديلة
تم تصميم عدة أجهزة الترونية لتحديد طول القناة عند وصول ذروة المبرد غلى الثقية الذروية وتماسها مع النسج حول السنية . مبدأ هذه الأجهزة بسيط ويستند إلى المقاومة الكهربائية فعندما تكتمل الدارة الكهربائية (أي عند تماس النسج مع ذروة المبرد) تنخفض المقاومة بشكل ملحوظ ويبدأ التيار فجأة بالسريان . وتتم الدلالة على هذه الحادثة بصوت طنين أو ضوء أو قراءة رقمية أو أشكال أخرى.
النماذج الأولى من أجهزة تحديد الذروة كانت تعمل على مبدأ التيار المستمر وكانت المشكلة فيها أن وجود سوائل ناقلة مثل الدم والنتحة أو سوائل الإرواء يسمح بمرور التيار وبالتالي تعطي قراءة خاطئة . الأجهزة الأحدث اعتمدت على مبدأ الممانعة وذلك باستخدام تيار متناوب ذو ترددين مختلفين حيث تقيس وتقارن الممانعة الكهربائية لهذين الترددين وتغيراتها مع تقدم المبرد باتجاه الذروة .
لهذه الأجهزة ميزة أنها أقل تأثراً بوجود سوائل ناقلة في القناة وقد وجد أن هذه الأجهزة كانت دقيقة بنسبة 80-95% في التعرف على الثقية الذروية ولذا بعد الحصول على قراءة من الجهاز يتم طرح1-2 مم ويستخدم القياس الجديد كطول عامل مصحح .
على الرغم من وجود بعض الاختلاف في الأجهزة الحديثة لكنها تعمل بمبدأ مشابه , حيث يوضع قطب على المريض (غالباً على الشفة) بينما يوضع لاقطب الآخر على المبرد ويشكل المريض بقية الدارة , عندما تكتمل الدارة ويجري التيار تصدر إشارة تنبه الممارس بالوصول إلى الذروة , بعد تحديد الطول يتم إجراء صورة شعاعية تأكيدية (بالإزاحة إذا تطلب الأمر) مع مبرد ذو حجم مناسب على هذا الطول .

أثارت هذه الأجهزة ذات التسويق الشديد اهتمام وانتباه الممارسين كما أنها خضعت لدراسات وأبحاث كثيرة . تكمن الفائدة الكبرى لأجهزة تحديد الذروة في تحديد الطول أو تأكيده على الذرى غير المرئية بشكل جيد شعاعياً , كما انها متمم جيد للصور الشعاعية ويمكن ان تحسن من الثقة بتحديد الطول العامل, ولكن من المهم القول أن هذه الطريقة لا تستبدل الطرق الشعاعية , لأن الصور الشعاعية لا تحدد الطول العامل فقط ولكن الصور (وخصوصاًالمأخوذة بالإزاحة) تعطينا أيضاً معلومات تتعلق يتشريح القناة والانحناءات والعلاقات بين الأقنية .
تفيد أجهزة تحديد الذروة الالكترونية أيضاً في تأكيد وجود انثقاب وتحديد موقعه ففي حال الشك بوجود انثقاب في السن يمكن حينها وصل مبرد بالجهاز وإدخاله بلطف إلى المنطقة التي نشك بوجود الانثقاب فيها وفي حال وجود قراءة إيجابية فإن ذلك يعني وجود تماس مع الرباط السني الجانبي (أي انثقاب) .

تحسس التضيق الذروي
هناك اعتقاد شائع ألا وهو أن الممارس الذي تكون لديه حس إصبعي علاي بإمكانه ان يشعر بوصول المبرد للتضيق الذروي ولكن في معظم الحالات هذه الطريقة غير موثوقة لأن الكثير من الذرى السنية لا تحوي تضيقاً ذروياً وحتى تلك التي تحوي تضيقاً ذروياً فإنها تكون على بعد غير ثابت من الثقبة الذروية

حس المريض
اعتقاد خاطئ آخر هو أنه في حال تموت اللب أو في حال الانتهاء من تحضير القناة فإن المريض غير المخدر سوف يشعر بذروة المبرد حين وصولها وتماسها مع النسج الحيوية في الذروة ويعطينا إشارة بهذا الحدث بإغلاق عينيه سريعاً أو رد فعل ألمي آخر , لهله الطريقة مشاكل منها ان هذا الإجراء مؤلم للمريض كما ان اللب المتموت كثيراً ما يحوي نسجاً جية مصابة بالالتهاب تمتد عدة ملمترات في القناة وهذا النسيج قد يكون ذا حساسية شديدة مما يؤدي إلى استجابة المريض مبكراً قبل الوصول إلى الذروة , أيضاً قد يشعر المريض بالألم بعد تحضير القناة بسبب الضغط المائي رغم أن الأدوات لم تصل إلى الذروة بعد . وبشكل معاكس قد نلاحظ غياب الاستجابة الألمية عندما تكون الأداة بعد الذروة . حيث لوحظ أنه في بعض المرضى غير المخدرين قد تمر الأداة لعدة ملمترات خارج الذروة دون أن يحس بها المريض .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.dentalarabic.com
 
تحديد الطول العامل Working determine longitude
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» empirical formula
» Working with Files in C#

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع طب الاسنان العربي | Dental Arabic :: علوم طب الأسنان :: علم المداواة endodontic & Operative Dentistry-
انتقل الى: